منتدى بني فرح
مرحبا بك في منتدى بني فرح


منتدى بني فرح
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
ابحث قي google

شاطر | 
 

 التين و الزيتون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
azizbenyousri
فرحي جديد
فرحي جديد


العمر : 21
عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: التين و الزيتون   12/8/2009, 12:14 pm

أختي وأخي في الله
ألتمس منكم العذر عن عدم التعليق ورد التعليق ، لظروف خاصة، راجية من الله التوفيق للجميع، وملتمسة منكم دعاءا صالحا بظهر الغيب




لماذا أقسم الله تعالى "بالتين والزيتون"
فما من شيء يقسم الله تعالى به إلا وفي ذلك دلالة على فضله وعظمته، وفي لكلفت الأنظار إلى عظيم قدرة الله وعجيب صنعه، ومن ذلك الأقسام بالتين والزيتون
وقد أوردت كتب التداولي بالأعشاب ما في التين والزيتون من فوائد،
و من فوائد التين ماليي :
أولاً: أنه يحتوي على نسبة عالية من المواد المعدنية، أهمها الحديد والنحاس والكالسيوم، وهي المواد التي تساعد خلايا الجسم على أداء عملها
ثانيا: أنه يحتوي على نسبة عالية من المواد السكرية التي تعطي الجسم القدرة على العمل، فكل 100 جرام من التين الطازج تعطي الجسم 70 سعره حرارية.
ثالثاً: أنه يحتوي على مقادير جيدة من فيتامين "ب" لذلك يعتبر التين أكثر تغذية من جميع الفواكه
رابعاً: أنه يفيد في حالات الإمساك، لأنه ملين للمعدة
خامساً: أنه يقلل من الحوامض في الجسم، ومفيد للحوامل والرضع.
هذا بعض مما ورد من فوائد التين أما الزيتون فإن له استعمالات علاجية كثيرة، ومن ذلك:
أولاً أن ورقه يمضغ لعلاج التهابات اللثة والحلق.
ثانياً أنه يستعمل لبخاً على الأورام، ولاسيما أورام اللوزتين والحلق.

أعلن رئيس فريق بحث ياباني إسلامه بعد أن تأكد من إشارة ذكر كل ما توصل إليه الفريق في القرآن الكريم منذ أكثر من 1428 عاماً.



وحسب صحيفة الجزيرة السعودية فإن بداية القصة تعود إلى البحث عن مادة الميثالويندز وهي مادة بروتينية يفرزها مخ الإنسان والحيوان بكميات قليلة تحتوي على مادة الكبريت لذا يمكنها الاتحاد بسهولة مع الزنك والحديد والفسفور.
وتعتبر هذه المادة مهمة جداً لجسم الإنسان حيث تعمل على خفض الكولسترول والتمثيل الغذائي وتقوية القلب وضبط النفس
ويزداد إفراز هذه المادة من مخ الإنسان تدريجياً بداية من سن 15-35 سنة ثم يقل إفرازها بعد ذلك حتى سن الستين عاماً لذلك لم يكن من السهل الحصول عليها من الإنسان.
وبالنسبة للحيوان فقد وجدت بنسبة قليلة جداً لذا اتجهت الأنظار عنها في النباتات. حيث قام فريق من العلماء اليابانيين بالبحث عن هذه المادة السحرية التي لها أكبر الأثر في إزالة أعراض الشيخوخة فلم يعثروا عليها إلا في نوعين من النباتات (التين والزيتون) وصدق الله العظيم إذ يقول في كتابه العظيم وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ * وَطُورِ سِينِينَ * وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ * لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ وبعد أن تم استخلاصها من التين والزيتون وجد أن استخدامها من التين وحده أو من الزيتون وحده لم يعط الفائدة المنتظرة لصحة الإنسان، إلا بعد خلط المادة المستخلصة من التين والزيتون معاً.
1تين إلى قام بعد ذلك فريق العلماء الياباني بالوقوف عند أفضل نسبة من النباتين لإعطاء أفضل تأثير فكانت نسبة 7 زيتون هي الأفضل
حينها قام الدكتور السعودي طه إبراهيم خليفة بالبحث في القرآن الكريم فوجد أنه ورد ذكر التين مرة واحدة، أما الزيتون فقد ذكر ست مرات ومرة واحدة بالإشارة ضمنياً في سورة المؤمنون وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ.
فقام الدكتور السعودي طه إبراهيم خليفة بإرسال كل المعلومات التي حصل عليها وجمعها من القرآن الكريم إلى فريق البحث الياباني والذين أعلنوا إسلامهم بعد هذا البحث
التين و الزيتون .. إعجاز علمي يخرس العلمانيةالميثالويثونيدز هي مادة يفرزها مخ الإنسان و الحيوان بكميات قليلة
وهي مادة بروتينية بها كبريت لذا يمكنها الاتحاد بسهولة مع الزنك والحديد والفسفور
وتعتبر هذه المادة هامة جدا لحيوية جسم الإنسان ( خفض الكولسترول – التمثيل الغذائي – تقوية القلب – وضبط التنفس
ويزداد إفراز هذه المادة من مخ ا لإنسان تدريجيا بداية من سن 15 حتى سن 35 سنة في
ثم يقل إفرازها بعدلك حتى سن الستين
لذلك لم يكن من السهل الحصول عليها من الإنسان أما بالنسبة للحيوان فقد وجدت بنسبة قليلة.
لذا اتجهت الأنظار للبحث عنها في النباتات. وقام فريق من العلماء اليابانيين بالبحث عن هذه المادة السحرية و التي لها أكبر الأثر في إزالة أعراض الشيخوخة، فلم يعثروا على هذه المادة إلا في نوعين من النباتات ..... التين والزيتون . تفكر في قسم الله سبحانه وتعالى بالتين والزيتون وارتباط هذا القسم بخلق الإنسان في أحسن تقويم ثم ردوده إلى أسفل سافلين .. وبعد أن تم استخلاصها من التين والزيتون، وجد أن استخدامها من التين وحده أو من الزيتون وحده لم يعط الفائدة المنتظرة لصحة الإنسان إلا بعد خلط المادة المستخلصة من التين مع مثيلتها من الزيتون قام بعد ذلك فريق العلماء الياباني بالوقوف عند أفضل نسبة من النباتين لإعطاء أفضل تأثير. كانت أفضل نسبة هي 1 تين : 7 زيتون قام الأستاذ الدكتور/ طه إبراهيم خليفة بالبحث في القران الكريم فوجد أنه ورد ذكر التين مرة واحدة أما الزيتون فقد ورد ذكره صريحا ستة مرات ومرة واحدة بالإشارة ضمنيا في سورة المؤمنون { و شجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين} قام الأستاذ الدكتور/ طه إبراهيم خليفة بإرسال كل المعلومات التي جمعها من القران الكريم إلى فريق البحث الياباني. وبعد أن تأكدوا من إشارة ذكر كل ما توصلوا إليه في القران الكريم منذ أكثر من 1427 عام، أعلن رئيس فريق البحث الياباني إسلامه وقام فريق البحث بتسليم فريق البحث الياباني. وبعد أن تأكدوا من إشارة ذكر كل ما توصلوا وقام البحث بتسليم.
براءة الاختراع إلى الأستاذ الدكتور/ طه إبراهيم بسم الله الرحمن الرحيم { و التين والزيتون (1) وطور سنين (2) وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِين (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4) ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ (5) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ (6) فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بالدين(7) ألَيْسَ اللَهُ بأجكم الحَاكِمِينَ(Cool انتهى النقل ... و أنا أقول ... أحبتي / عندما طالعت هذا الإعجاز علمي خطرت في بالي موقف أشمئز منه قلبي و أقض مضجعي هو بعد وصول أتاتورك إلى السلطة أعلن تأسيس الجمهورية التركية وفصل الخلافة عن السلطة في العام 1923م ... وعندها وقف أتاتورك وهو يفتتح جلسة
وعندها وقف أتاتورك وهو يفتتح جلسة البرلمان التركي عام 1923 م وقال : " نحن الآن في القرن العشرين لا نستطيع أن نسير وراء كتاب تشريع يبحث عن التين والزيتون " أليس هذا كافيا لإخراس رأس العلمانية و المتشدقين بها .... أليس حريا لكل المبهرجين للعلمانية و المزينتين لها الطريق إلى قلوبنا أن يعوا صد القرآن لها بهذا الإعجاز الصريح ... أحبتي / رواد الجسر الحبيب .... هي كلمة وددت أن أبوح بها لكم .... أننا أمة ابتعدت عن دينها ... و فكر من أبعدنا عنه في البديل فلم يجدوا ... فتخبطوا تخبطت العشواء .... فكانت الأمة حالها كحال حاطب الليل ... لا تريد ماذا تحتطب ..؟؟ فتتهاوي أركانها في وحل العلمانية القذر ... و تتساقط بعض من زواياها في برك من الماء العكر في تشبهنا بالغرب الحاقد الكافر .. أو تطرف شبابنا لأفكار تحيد بهم عن الط التطرف و البعد عن القيم و و المبادئ السمحة .... و لكم مودتي ",والله اعلم ريق القويم .... أحبتي / نحن أمة أعزنا الله بالإسلام
.. ... فإن ابتغينا العزة من غيره أذلنا الله .... فهل من منقذ لهذه الأمة من دهاليز التقليد و العلمانية"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التين و الزيتون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بني فرح :: المنتدى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: